أزمة بين الإتحاد التونسي والوزارة يهدد مشاركة تونس في المونديال

وكشفت تقارير صحفية تونسية أن وزارة الرياضة في تونس تهدد بتسليط عقوبات قاسية على الاتحاد التونسي لكرة القدم، وحلّ المكتب التنفيذي، ما بات يهدد مستقبل الكرة المحلية ويجعلها عرضة لإيقاف نشاطها.

وقال رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم وديع الجريء في تصريحات صحفية: “أريد أن أترفّع عن الردّ والخوض في هذه المسألة، لكن ما يمكن قوله إن تألق المنتخب التونسي في اليابان يجب أن يكون فخرا للجميع وليس للاتحاد فقط، نحن نريد أن تفخر وزارة الرياضة أيضاً بالفريق الوطني”.

وأشار الجريء إلى أن فيفا قرر سنة 2019 فرض عقوبات على الاتحادات المحلية إذا مارست تدخلا على لجان التأديب أو الاستئناف التي يجب أن تتمتع بالاستقلالية “إذ لا يحقّ للمكتب التنفيذي الضغط أو التأثير على قرارات اللجان المحلية”.

أما عن إمكان مخاطبة فيفا بعد تهديد وزارة الرياضة بحلّ المكتب التنفيذي للاتحاد التونسي، قال الجريء “أتمنى ألا نفعل ذلك، من الأفضل ألا نستنجد بالاتحاد الدولي وأن نحسم مشاكلنا في تونس وفيما بيننا”.

وتدخلت الوزارة في قضية المباراة الشهيرة بين ترجي جرجيس وأمل حمام سوسة، التي شهدت شبهة تلاعب بنتيجتها، ما أثر على مصير الأندية التي غادرت بطولة الدوري التونسي الممتاز هذا الموسم.

وكانت المباراة قد شهدت هدفاً غريباً سجله الفريق الضيف، حمام سوسة، في الدقائق الأخيرة من المباراة، وسط تهاون واضح من لاعبي وحارس جرجيس، لتنتهي المواجهة بالتعادل بنتيجة هدف لمثله، ليتسبب جرجيس في هبوط نجم المتلوي الذي تعادل حينها مع الأولمبي الباجي سلبا.

 وبعدما قرّرت لجنة التأديب في الاتحاد التونسي إقامة مواجهة فاصلة بين نجم المتلوي وأمل حمام سوسة، ومعاقبة لاعبين اثنين من ترجي جرجيس بالإيقاف 5 سنوات، عقدت وزارة الرياضة التونسية، الخميس، مؤتمراً صحلفياً للكشف عن موقفها تجاه ما حدث.

وقال رئيس اللجنة القانونية والمتحدث الرسمي للوزارة شكري حمدة، في تصريحات للإعلاميين بعد المؤتمر: “أردنا اليوم توضيح موقفنا والمجال القانوني الذي تتحرك فيه الوزارة، وكذلك صلاحياتنا وعلاقتنا بالاتحاد، حتى تدرك الجماهير التونسية ما يمكننا فعله في هذه القضية”.

وتابع: “حسب القوانين الرياضية في تونس، الوزارة لديها الحق في التدخل ومراقبة سير المباريات، لكن نؤكد أننا نحترم قوانين الاتحاد الدولي وكل الهياكل، وفي هذا الإطار، نعتبر أن القرارات الأخيرة التي اتخذها الاتحاد خالفت كل القوانين سواء الداخلية أو الدولية”.

وأردف: “وزارة الرياضة تعتبر أن قرار إقامة مباراة فاصلة بين حمام سوسة والمتلوي، هو باطل وكأنه غير موجود تماما بالنسبة إلينا، هذا موقفنا القانوني بكل صراحة، سنتخذ القرار المناسب قريبا وسنعلن عنه للعموم”.

واختتم رئيس اللجنة القانونية حديثه: “إن الوزارة لن تتهاون في تطبيق القانون إذا ثبت التقصير، وقد يصل ذلك إلى حل المكتب التنفيذي للاتحاد، نحن بصدد البحث وإعداد ملف يخص اتحاد كرة القدم، وإن وجدت في هذا التقرير تجاوزات موجبة لحل المكتب التنفيذي، فسنطبق القانون”.

عن المواقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *