سبقاق ” سنتكفل بتحضيرات الرياضيين الذين استفادو من منح”

أعلن رئيس اللجنة الاولمبية و الرياضية الجزائرية، عبد الرحمن حماد، اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، أنه “سيتم التكفل بتحضيرات الرياضيين الذين استفادوا من منح تفاديا لأي تأخير، في انتظار تسوية ملفاتهم الإدارية”.

وأوضح رئيس اللجنة الاولمبية و الرياضية الجزائرية خلال لقاء تقييمي حول المشاركة الجزائرية في الألعاب المتوسطية بوهران، ترأسه وزير الشباب والرياضة، السيد عبد الرزاق سبقاق، أنه ” تفاديا لأي تأخير، سنتكفل بتحضيرات الرياضيين الذين استفادوا من منح، في انتظار تسوية ملفاتهم الإدارية، تحسبا للاستحقاقات المقبلة لاسيما الألعاب الاولمبية 2024 بباريس.”.

وبعدما هنأ الرياضيين المتوجين في دورة الألعاب المتوسطية، تمنى السيد حماد أن “تكون النتائج المحققة في وهران حافزا قويا لكل عناصر المنتخبات الوطنية من أجل مضاعفة الجهود و تشريف الراية الوطنية في المحافل الدولية القادمة”، مؤكدا أن “الجزائر رفعت التحدي وكسبت الرهان في تنظيم هذا الحدث”.

وفي حديثه عن تحضيرات النخبة الوطنية تحسبا للألعاب الاولمبية 2024 بباريس، اعتبر حماد أنه “يجب التفكير في توفير إمكانيات أكبر و تحديد الاختصاصات التي يمكنها تحقيق ميداليات للجزائر على غرار ألعاب القوى التي تملك فيها الجزائر خمسة رياضيين من بين العشرة الأوائل في اختصاص 800 متر إلى جانب الملاكمة، الجيدو و رفع الأثقال”.

وحضر رؤساء الاتحاديات الرياضية اللقاء التقييمي حول المشاركة الجزائرية في ألعاب وهران المتوسطية, إلى جانب المدراء الفنيين للوقوف على النقاط الايجابية التي ميزت الحدث و تفادي النقائص تحسبا للاستحقاقات المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *